أحبـــــاب الجـــــامعـــــــة

أحبـــــاب الجـــــامعـــــــة

كليـــــــــــــــــــــة التربية - شعبة معلم فصل
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المحاضرة الثانية - منقولة من الزميل محمد عبده عثمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 64
نقاط : 193
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 14/10/2009

مُساهمةموضوع: المحاضرة الثانية - منقولة من الزميل محمد عبده عثمان   الأحد أكتوبر 03, 2010 1:42 pm

المحاضرة الثانية
طرق التدريس التكاملية
مداخل اسلوب التكامل :-
يمكن ان يتحقق التكامل التربوى بين المواد الدراسية المختلفة سواء اثناء عملية بناء
أ- مد المفاهيم و العميمات و النظريات :-
حيث يتم تنظيم خبرات المنهج و حقائقه و معارفه عند تخطيطه و بنائه على المفاهيم و التعميمات و النظريات وذلك المفاهيم اكثر ارتباطا بحياه التلميذ و تعين التلميذ فى ممارسة لعمليات التفكير العلمى و تعد اكثر بقاء و اقل عرضه للنسيان كما ان استخدام المفاهيم تخلصنا من :-
التكرار الذى يحدث فى تدريس المناهج المجزأة
2- مدخل المشكلات المعاصرة
يركز هذا المدخل على المشكلات الملحة القائمة فى حياة التلميذ و التى يشعرون بها و يلمسون أثرها فى حياتهم و يرغبون فى البحث عن حل لها سواء كانت مشكلة قائمة فعلا او مشكلة مستقبلية
يتم عرض المشكلة فى منهج بشكل يدعو لمناقشة و البحث بحيث يستخدم التلميذ الطريقة العلمية فى التفكير ومن المشكلات التى تبنى عليها المناهج المتكاملة مثلا التزايد السكانى و التلوث و نقص المياه ويدخل هذا النوع من المنهج ضمن مناهج تعليم الكبار
• المدخل التنظيمى
ان عملية تنظيم المنهج تعنى ربط خبراته التربوية بعضها البعض الاخر وفق مبادئ تنظيمة معينه اهمها
- التنظيم من الخاص الى اعام
- التنظيم من الكل الى الجزء
- التنظيم من المجرد الى المحسوس
4- المدخل التطبيقى
يتحقق من خلال التكامل بين جابى المعرفة النظرى و العملى فمن خلال الزيارات الميدانية يتمكن التلاميذ من الخروج الى البيئة ليطبقا ما دراسوه أضافة الى ربط المدرسة بالبيئة وما يدور فيها من مشكلات و انشطة مختلفة
5- المدخل البيئى
يحقق هذا المدخل التكامل بصورة عالية حيث يدرس هذا المدخل مشاكل البيئة المختلفة و يجعل التلاميذ يحاولون ايجاد الحلول لهذه المشاكل مما يجعلهم بحاجة للرجوع الى عدد كبير من المواد الدراسية للحصول على المعلومات و البيانات التى تساعدهم فى التوصل لحل المشكلة
6- مدخل المشروع :-
يقوم على اساس اختيار التلاميذ لمشروع معين يميلون الى دراسته وهم مطالبون بوضع خطة لدراسته و لا يكتفون بذلك بل عليهم القيام بمهمة التنفيذ على ان يعملوا تحت اشراف المعلم و توجيه
* الخطوات التفصيلية للبناء
وقد تم تحديد ست خطوات تفصيلية يقوم بها المطور لبناء وحده مناهج متكامل
1- حدد الموضوع او الفكرة الرئيسية و مبررتها ومخرجات التعلم المقصودة للطلاب
2- حدد و حلل اى افكار تملكها حول الموضوع او الفكرة الرئيسية
3- قم ببحث اكثر حول الموضوع بالقراءة فى المصادر و المراجع المختلفة
4- حدد استراتيجيات و انشطة التدريس المناسبة
5- حدد و اختار المواد التعليمية التى ستحتاجها فى تدريس الوحدة
6- اكتب خطة تنظميه لتلك الوحدة الموضوعية المتكاملة
* الاطار الزمنى لتنفيذ المناهج المتكاملة :-
بعد تحدي الاهداف و الفكرة الرئيسية يتم تحديد الاطار الزمنى الذى يعد من اهم العناصر فى المناهج التكاملية و يعتمد الاطار الزمنى على نوع المناهج المتكاملة و المستخدمة
* استراتيجيات التعليم التعلم :-
نظرا لضرورة التنوع فى الاهداف و لامتداد المناهج التكاملية غير التخصصات المختلفة فان ذلك يستلزم ان يكون هناك عدة استراتيجيات ينفذها المدرسون و استراتيجيات تعلم يتبعها الطلاب و يمكن ان تشمل تلك الاستراتيجيات عمل تقارير او مجلات او كتابة مقالة او عروض تليفزيونية او برامج كمبيوتر او عمل مشاريع متنوعة فى المجتمع المحلى
* اساليب و ادوات التقييم :-
بالنظر الى ان المناهج التكاملية تتناول تطوير المعارف و مهارات التفكير فان ذلك يستلزم تنوع و تجدي ابتكار اسليب التقييم
* مزايا و سلبيات المنهج المتكاملى : -
1- مساعدة المتعلمين على تطبيق المهارات
2- وجود قاعدة معرفية متكاملة تؤدى سرعة فى استرجاع المعلومات
3- تقدم رؤى متعددة تؤدى الى مزيد الى مزيد من التكامل فى الاساس المعرفى للمتعلم
4- تشجيع و تعميق و اتساع التعليم
5- تعزيز المواقف الايجابية لدى المتعلمين
6- يوفر المنهج المتكامل مزيد من الوقت لاستكشاف نوعية المناج الدراسية
* السلبيات : -
1- المناهج التكاملية تتناول الموضوعات المطروحة بشكل سطحى و غير منسق ودون التعمق فى التفاصيل
2- تؤدى الى تقليص محتوى المنهج المتكامل موضوعين او مادتين مثلا يعنى ان بعض المضامين فيها سيتم حذفه
3- انها تحتاج نوعية خاصة من المدرسين القادرين على ادارج العلاقة بين المناهج و الذى لا يتوفرون بشكل كافى وذا يصعب تطبيق هذا النوع من المناهج
4- انها تحتاج لوقت اطول من المناهج التقليدية نظرا للمعارف و المهارات المستقاة من اكثر من تخصص
5- الكثير من دورس هذا النوع من المناهج يضطرون الى تقديم معلومات ومعالجة مفاهيم خارج نطاق تخصصهم مما يجعلهم يقدمونها بشكل غير ملائم و غير عميق
* التوصيات التى قد تسهم فى تجنب اغلب النواحى السلبية السابقة ذكرها ( كيف تتغلب على السلبيات فى المناهج التكاملي )
1- توحيد المصطلحات و التعريفات
2- تحديد الموضوعات و المفاهيم التى من شأنها ان تتكامل
3- تحديد الموضوعات التى من شانها دعم التكامل و نقل الاثر
4- اتاحة المراجع و المصادر
5- المرونه فى الجداول الدراسية
6- توفير الوقت اللازم للتخطيط المشترك و تبادل المعلومات
7- توفير الدعم الفنى اللازم
8- الربط بين التكامل ونواتج التعلم على المدى البعيد
9- توفير الدعم من المجتمع و أولياء الامور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smsm-alexandria.ahlamontada.net
 
المحاضرة الثانية - منقولة من الزميل محمد عبده عثمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أحبـــــاب الجـــــامعـــــــة  :: كـــل ما يتعـــــلق بمـــوضوعـــــــات الجــــــــامعـــــة :: مــــــــادة طرق التدريس التكامـــــــــلية-
انتقل الى: