أحبـــــاب الجـــــامعـــــــة

أحبـــــاب الجـــــامعـــــــة

كليـــــــــــــــــــــة التربية - شعبة معلم فصل
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ملخص المادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 64
نقاط : 193
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 14/10/2009

مُساهمةموضوع: ملخص المادة   الأحد أكتوبر 03, 2010 1:53 pm

الأدارة التعليمية
الأدارو التربوية المعاصرة
السؤال الأول :ـ
تعتبر الأدارة التعليمية بمثابة الركن الأساسى من أركان أى مجتمع حديث نظرا لطبيعة الدور الحيوى الذى تقوم به فى توجيه كافة مؤسساته
أشرح هذه العبارة مركزا على النقاط التالية:
1- بعض تعريفات الإدارة بصفة عامة وما يمكن إستخلاصه من تلك التعريفات
2- تعريف الأدارة التعليمية وأهمية دراستها
3- مدى تأثير الأدارة التعليمية بظروف المجتمع
• شرح العبارة
- أن بنظرة سريعة على الساحة الدولية نجد أن العالم منظم إلى عالم متقدم وعالم متخلف
- ولايكمن السر فى تقدم دولة وتخلف دولة إلى وفرة فى ألأمكانات ولكن إلى وفرة فى القوى البشرية
مثال : ---- اليابان ( هذه الدولة تنقصها الإمكانات المادية ولكن نظرا لأحتلال فكرة إدارة الموارد البشرية فتحتل اليابان موقع الدول المتقدمة لأن تعمل إدارتها على أسس علمية تعليمية .
ومن هنا تعتبر الإدارة الركن الأساسى من أركان المجتمع
وإذا أردت معرفة الدول المتقدمة من الدول المتخلفة فذلك فى الأدارة
1- بعض تعريفات الأدارة بصفة عامة:
يعرف ( فايول ) الإدارة : يقصد بالأدارة التنبؤ والتخطيط والتنظيم وأصدار الأوامر والتنسيق والرقابة
يعرف ( براون ) الأدارة : أنها مجموعة المجهودات لجميع أعضاء المشروع فى سبيل الوصول إلى أهدافه
يعرف ( كونتز ) الأدارة : هى وظيفة تنفيذ الأشياء عن طريق الأفراد
ما يمكن إستخلاصه من تلك التعريفات :
1- أن إتخاذ القرارت هو أساس الإدارة ويفترض ذلك القيام بدراسة تحليلية لمزايا وعيوب كل البدائل للوصول للبديل الأمثل
2- ما دامت هذه القرارت المتخذة يقوم بتنفيذها أفراد غير اللذين أتخذو القرار فإن ذلك يتطلب تعاون أفراد الجماعة
3- حتى يمكن تحديد الأهداف فى أوقاتها فإن ذلك يتطلب إتخاذ سلسلة من القرارت التى هى الأساس لتحقيق هذه الأهداف
4- أن العناصر المادية والبشرية يمكن أستخدامها بطرق مختلفة
5- الأستخدام الأمثل للعناصر المادية والبشرية يحتاج مراجعة دائمة للقرارات التى تتخذ.
2- تعريف الأدارة التعليمية
- عبارة عن نمط مركب من ( إتخاذ القرارات ـــ والتصرفات الأنسانية )
- الهدف منها رفع معنويات العاملين فى مجال التعليم وتنمية التعاون بينهم
- تتأثر إدارة النظام التعليمى بالظروف المحيطة لأنها جزء من لا يتجزء من النظام ( الأقتصادى ـ الإجتماعى ـ الثقافى )
أهمية دراسة الإدارة التعليمية
1- ضرورية لكل جهد جماعى
2- وهى فى الأساس تخطيط وتنظيم وتوجيه ورقابة مجهودات الأخرين من أجل تحقيق الهدف
3- الأدارة التعليمية نشاط يختلف كثيرا عن النشاطات الفنية أو الصناعية أو التجارية أو الزاعية
4- لتحقيق التقدم الأقتصادى والحضارى للدول من الذى سيقوم بأحداث تغير
- الأداريون بأمكانهم
أ‌- تحسين مستوى معيشة الأفراد
ب‌- يحسنون إستخدام ثروة الدولة
ت‌- تحقيق الرفاهية لكل فرد
3- مدى تأثير الإدارة التعليمية بظروف المجتمع
1- الظروف الأقتصادية
أ‌- مستوى الأنتاج القومى
ب‌- مستوى الثروة ـــــــــ فى إستخدام التسهيلات مثل المبانى والطرق والموارد الأقتصادية مثل ( البترول والفحم ) والثروة العقلية لها تأثير فى القدرة على الأبتكار
ت‌- الندرة والوفرة ـــــــ تؤثر على حرية الأداريين فى الحركة والتعرف
الندرة تسبب مشاكل
الوفرة تسبب مشاكل أكثر
الأنتاج الزائد عن الحد يؤدى إلى إفلاس كثير من المؤسسات
2- التركيب الأجتماعى
للعائلة أثر كبير فى تطبيق أصول الإدارة التعليمية . فهى المكان الأول لحصول الفرد على إتجاهاته وعاداته وسلوكه
والصراع الطبقى يؤثر فى بساطة عملية الأدارة
3- الظروف السياسية
عبارة عن التركيبة السياسية فى المجتمع إذا كان نظام ديمقراطى أو أوتوقرطية
4- القيم الأخلاقية والفلسفة
أى نظام تعليمى لايمكن أن يتجاهل القيم الأخلاقية والفلسفية السائدة فى المجتمع
هناك أمران يؤثران فى الأدارة عند التطبيق
أ‌- المصلحة الذاتية أو المصلحة العامة
ب‌- قبول العالم كأمر واقع أو القدرة على تغير الأتجاه .

البيروقراطية
السؤال الثانى :
هل يعتقد الكثير من غير المتخصصين فى علم الإدارة أن البيروقرطية قد تمثل عبء على الأدارة ولكن كما أن لها مسالب لها مميزات
- أشرح هذه العبارة موضحا
1- المفهوم اللفظى – لغوى – عام
2- تحليل نموذج ماكس ويبر للبيروقراطية
3- أنواعها وأهميتها
4- المظاهر المفسدة للنظام البيروقراطى فى مصر وأسبابها
5- علاج مظاهر الضعف.
شرح العبارة :
هناك دول متقدمة تسلك النظام اللامركزى فى إدارة مؤسساتها ومنها الؤسسات التعليمية مثل الدول الرأسمالية ( أمريكا )
- وهناك دول أخرى متقدمة تتيح النظام المركزى ( البيروقراطى ) فى إدارة مؤسساتها مثل
(فرنسا )
1- مفهوم كلمة بيرو قراطية
* المفهوم اللفظى : عبارة عن قوة المكتب أو سلطة المكتب
* المفهوم العام : تعنى أساس الجهاز الحكومى فى الدولة الذى يقوم بتنفيذ السياسة العامة للدولة بغرض تحقيق الأهداف القومية
* المعنى اللغوى
الأول : ـ معنى موضوعى وهو تنظيم مكتبى يقوم على توفير مجموعة من الموظفين والأدوات والإجراءات التى تستخدم لتحقيق الأهداف
الثانى : إنعدام المسئولية والأهمال والصعوبات التى تصادف الشعب عند إتصاله بالأجهزة الأدارية للدولة للحصول على الخدمات
2- تحليل نموذج ماكس ويبر للبيروقرطية
ا- تنظيم مستمر للوظائف الرسمية التى تحكمها القواعد
ب- نطاق أختصاص معين لكل مكتب
ج- تنظيم المكاتب قائم على أساس التدرج الهرمى
د- القواعد التى تحكم سلوك المكتب
ء – الأدارة مفصولة عن الملكية
و- لايوجد نظام الوراثة والأنتخاب
3 – أنــــــــــواعهــــــــــا
أ- الحســـــنة :ـ عبارة عن تنظيم مكتبى يقوم على توفير مجموعة من الموظفين والأدرات والإجراءات التى تستخدم فى العمل لتحقيق الأهداف
ب – السيئة :ـ عبارة عن إنعدام المسئولية والأهمال والصعوبات التى تصادف الشعب عند إتصاله بالأجهزة الأدارية للدولة للحصول على الخدمات التى يحتاجها
أهميتهــــــا
1- الجهاز الحكومى الذى يقوم بتنفيذ السياسة العامة للدولة
2- أن النجاح للنظام الساسي لأى دولة مرهون بنجاح التظيم الأدارى للدولة
3- أنها تنظيم تجارب جمهور الشعب المتوقف على تحقيق مصالحه بصورة مبسرة
4- المظاهر المفسدة للنظام البيروقراطى
أ- التضخم وكبر الحجم : تضخم أى نظام تعليمى يؤدى إلى زيادة أصدار القوانين والتعليمات مما يزيد الأمر تعقيدا
ب – ضعف التنظيم : ضعف التنظيم يؤدى إلى ضعف التنسيق بين الأدارة التعليمية
ج- أهمية المنصب : أن الميل أن الميل إلى التحكم وإظهار الذات والتقيد بالقوانين أحد المظاهر المفسدة للنظام البيرقراطى
* أسباب فساد البيروقراطية
أ- التقاليد الوروثة : التقيد باللوائح والقوانين ( متوارثة من أجيال طويلة ) الخوف من التصرف
ب- الأستعمار : لآن مصر تعرضت للاستعمار فترة طويلة فالحكم الأجنبى جعل المواطنين
* يميلون إلى تجنب المسئولية
* يشعرون أن واجبهم تعويق أعمال الجهاز الحكومى
ج – الفقر : أن الفقر يقلل من مراعاة الأنسان للأخرين ويخلق فى الأفراد ميلا إجتماعية نحو الأنانية
5- علاج مظاهر الضعف
أ- الأحتفاظ بوحدات صغيرة : أنه مع تضخم النظام التعليمى وما يترتب على ذلك من كثرة القوانين يجب إتباع النظام اللامركزى فى الأدارة التعليمية
ب- ترشيد التنظيم : إعادة تنظيم الجهاز الإدارى على أسس علمية بطريقة تخدم التنظيم الجديد ولتحقيق رقابة مثمرة على العاملين بالإدارة
ج- تدريب القادة : يقضى إللى حد كبير على أسباب البيروقراطية
لأن المدير يدرك أنه موظف فى النظام التعليمى وليس خادما له وذلك يدفعه إلى عمله بالطريقة المرغوبة .
عمليات الإدارة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التخطيط التنظيم التوجيه الرقابة

** التنظيـــــــــــــم :
تعرف التنظيم:
1- هو تحديد وحصر أوجه النشاط الضرورية لتحقيق أهداف النظام المعين وتجميع هذه الأوجه من الأنشطة وأسنادها إلى أفراد معينين , مع إعطاء هؤلاء الأفراد السلطات اللازمة لمباشرة مهامهم مع إجراء التنسيق الضرورى بين الأفراد والأعمال
2- يعتبر التنظيم الأطار الذى يعمل فيه الأفراد فى المنظمة بكفاية ونجاح وسعادة لتحقيق أهداف المنظمة
** مميزات التنظيـــم :
1- ينطوى على الرغبة فى الوصول إلى هدف معين
2- يتعين لممارسة التنظيم للقيام ببعض الوظائف المعينة
3- أنه لابد من التنسيق بين هذه الوظائف بعضها البعض
4- أن التنظيم يتضمن ضرورة أستخدام الأفراد
** أهمية التنظيـــــم :
1- يعد المحرك الأساسى لأستمرار نشاط أى نظام تعليمى
2- أن التنظيم هو العنصر الحيوى فى عناصر مدخلات النظام التعليمى
3- التنظيم يتكون أساسا من الأفراد والعلاقات التى تربط بينهم فإذا لم يكن بين الأفراد علاقات لايكون هناك تنظما
** المبادئ والأصول العلمية للتنظيم
1- التنسيق : هو التريب النظامى لجهود المجموعة
لكى توحد هذه المجموعة فى التصرف وفى التنفيذ لتحقيق الهدف المحدد
2- التدرج فى المسئولية
تدرج الواجبات ليس على أساس الوظائف المختلفة وأنما على أساس درجات السلطة
3- تحديد الأختصاصات الوظيفية
هو ضرورة التفرقة بين أنواع الواجبات والأعباء المختلفة
4- تطبيق مبدأ الوظيفية
لا يجب بناء التنظيم حول فرد مهما كانت مقدرته وكفاءته وأستعداده وخبرته وذلك لسبب أساسى هو أنه فى اللحظة التى يصبح فيها هذا الشخص غير صالح لأداء عمله لأى سبب فإن التنظيم ينهار
5- تحديد نطاق الأشراف
ضرورة تحديد عدد المرؤوسين اللذين يخضعهم التنظيم لرئيس إدارى
6- توازن السلطة المسئولة
لابد إعطاء كل فرد قدر متوازن من السلطة حتى يستطيع الإيفاء بأعباء مسئوليته المطالب بها
www.smsm-alexandria.ahlamontada.net

أنواع التنظيم :
1- الخرائط التنظيمية : تظهر العلاقات بين الوظائف وبعضها
- المزايا : سهولة الأتصال , السلطة والوضوح , سرعة إتخاذ القرار
- العيوب : الأهمال لمبدأ التخصص , صعوبة التنسيق , التعاون
2- النوع الوظيفى : التنظيم الوظيفى يأخذ مبدأ تقسيم العمل
- المزايا : الحصول على موظفين مدربين , التعاون الوثيق بين الخبراء الإداريين
- العيوب : صعوبة إيجاد صف ثانى فى الأدارة البطء فى إتخاذ القرارات العاجلة
3- النوع المشترك : السلطة يقوم عل تنفيذها مدير واحد
ويعتبر نظاما وظيفيا من حيث أن رؤساء الأدرارات يحصلون على ما يحتاحون من مساعدات فنية من خبراء متخصصين
- المزايا : يدعم مبدأ التخصص , تقوية أوامر الرؤساء لأنها أوامر مدروسة
- العيوب : أعطاء النصائح بطريقة غير جدية لعدم المسئولية
إعتماد بعض الأداريين على الفنين كلية
** التوجيـــــــــه :
تعريف التوجيه
1- وظيفة من وظائف الرئيس الإدارى
تتعلق بأرشاد المرؤوسين إلى تأدية أعمالهم بالطريقة التى تحقق الأهداف المرجوة بأكبر درجة من الكفاية وأقل قد من النفاقات وبأقل كمية من المجهود
2- التوجيه يتضمن إعطاء الأوامر والتعليمات والإرشادات للمرؤوسين
عناصر التوجيه
1- الأتصال بين الرئيس ومرؤوسيه
2- قيادة المرؤوسين وتنمية التعاون الأختيارى بينهم
موضوعات متعلقة بالتوجيه
1- حوافز العمل ( إيجابى – سلبى ) 2- الروح المعنوية 3- القيادة الأدارية
- حوافز العمل
أ- حافز إيجابى : هو منبه خارجى الهدف منه إثارة الدافع الداخلى للمعلم
ب- حافز سلبى : الهدف منه أن نعتبر السلوك المرى الى سلوك سوى
ولكن إذا لم يعتبر سلوك المعلم فعلا فلن نستطيع أن نسميه حافزا بل نسميه
جزاءا أو عقابا
أنواع الحوافز السلبية : الحوافز الفردية , المنافسة , الشعور بالتقدم
- الروح المعنوية : الروح المعنوية شرط للجماعة العامة معا
ترتبط أفرادها فيما بينهم بمجموعة من الأهداف الواضحة المحددة, بحيث يشعر كل فرد فى هذه الجماعة بأنسجام الأهداف وتكاملها مع أهدافه الخاصة
- أهم المظاهر التى تعتبر نتيجة مباشرة للروح المعنوية فى مجال التعليم
أ‌- الأرقام القياسية للكفاية الأنتاجية
- يقصد بها متوسط عدد الخرحين لفترة زمنية معينة ومقارنة بعدد الخرجين الفعلى وحساب تكلفة الخريج
ب‌- دوران العمل
- يعتبر ثبات المعلمين فى النظام التعليمى دليلا على أرتفاع الروح المعنوية بينما يدل زيادة معدل خروجهم من النظام التعليمى على إنخفاض تلك الروح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://smsm-alexandria.ahlamontada.net
 
ملخص المادة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أحبـــــاب الجـــــامعـــــــة  :: كـــل ما يتعـــــلق بمـــوضوعـــــــات الجــــــــامعـــــة :: مــــــــــادة الأدارة التعليمية( المدرسية)-
انتقل الى: